جدد أعضاء شورى المطالبة بتقييم أداء معهد الإدارة العامة؛ مؤكدين حاجة مسيرته الماضية الممتدة على مدى 57 سنة لهذا التقييم والنظر في مدى قدرته على المساهمة في الإصلاح الإداري للجهاز الإداري الحكومي، داعياً منصور الكريديس إلى ضرورة إعادة تقييم مخرجات المعهد في ظل تقادم أنظمته وأساليب عمله، مشيراً إلى عدم تفعيل قرارات المجلس الكثيرة التي طالبت بجهة محايدة لتقييم المعهد.

وطالب سعيد الشيخ أثناء مناقشة تقرير لجنة الإدارة والموارد البشرية، بشأن التقرير السنوي للمعهد للعام المالي 351436، بمراجعة أسباب ارتفاع نسبة الغياب عن برامجه والدورات التدريبية التي يقدمها، مشيراً إلى أن وصول نسبة الغياب إلى 14% ظاهرة تستحق الدراسة، كما أكد أن المعهد مطالب بتأهيل القياديين في الأجهزة الحكومية على كيفية التعامل مع جمهور وسائل التواصل الاجتماعي، موضحاً أن بعض القياديين في بعض الجهات الحكومية تعرضوا لانتقادات كبيرة بسبب عدم إلمامهم بمهارات التعامل مع جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

ودعا أحمد الغامدي المعهد إلى مراجعة سياسته في التوظيف وإعطاء الأولوية للمواطنين، منتقداً استقطاب المعهد لأكاديميين في تخصصات يمكن شغلها بمواطنين أكثر كفاءة وتأهيلا، مشيراً إلى إعلان المعهد في صحف عربية عن حاجته لاستقطاب غير سعوديين في تخصصات حاسب وغيرها من التي يتوفر فيها المواطن المؤهل لشغلها، واقترح عضو آخر تدريب جميع موظفي الدولة بدءًا من المرتبة الرابعة على تطبيقات الحاسب الآلي الأساسية، فيما لاحظ آخر أن المعهد يعاني من تسرب الكفاءات بسبب ضعف هيكله الإداري، كما انتقد ثالث تأخر المعهد في مجال تدريب المرأة، مقترحاً تعديل اسم المعهد ليصبح معهد الإدارة للتدريب والتأهيل، وتطوير دوره التدريبي ليكون مكملاً لدور الجامعات ونقل بعض اختصاصاته إلى الجامعات ليتفرغ لتنفيذ الدورات لموظفي الدولة الذين هم على رأس العمل فقط.

ويرى عضو شورى أن انخفاض إنتاجية القطاع الحكومي تتطلب تقييم أداء معهد الإدارة العامة، فيما أكد آخر الحاجة لمشاركة المعهد في تأهيل المواطنين للدخول إلى سوق العمل.

الرجوع لقائمة الأخبار

لا يوجد أي تعليق في الوقت الحالي، قم بإضافة جديد
قم بتسجيل الدخول حتى تستطيع إضافة تعليق.

جميع الحقوق محفوظة بوابة الموظفين 2015