أُصيب عدد من المعلمين والمعلمات بموجة إحباط بعد عدم شملهم في حركة النقل الخارجي التي أعلنتها الوزارة ظهر أمس، بل فوجئوا بزيادة أرقام الانتظار للمدن والمراكز التي يرغبون فيها، إضافة لما لحقهم من آثار سلبية بسبب الخلل في نظام نور؛ ما أدى لزيادة أرقامهم، مطالبين الوزارة بحركة نقل تصحيحية للنقل الخارجي.
 
 وقد أعلنت وزارة التعليم ظهر أمس الأحد حركة النقل الخارجي للعام الحالي، وذهل الكثير من المعلمين والمعلمات بزيادة أرقام الانتظار على المراكز والمدن التي يرغبون في النقل إليها، داعين وزارة التعليم إلى الشفافية والموضوعية وتوضيح سبب زيادة الأرقام، إضافة إلى أن حركة النقل الخارجي ضعيفة، واستفاد منها القليل، وتضرر الكثير منهم.
 
 أحد المعلمين (تخصص لغة عربية - تحتفظ "سبق" باسمه) ذكر أنه كان ترتيبه في قائمة الانتظار على محافظة الطائف الـ288، واليوم فوجئ بتراجع الترتيب إلى الـ34.
 
  وشكا معلم آخر بمكة المكرمة لوزارة التعليم عبر النظام، مشيرًا إلى أنه كان ترتيبه العام الماضي الـ1544، وهذا العام أصبح ترتيبه الـ158، وتم الرد عليه بأن أرقام الأسبقية على الرغبات تتغير كل عام حسب طالب الدخول على القطاع في التخصص نفسه، ومفاضلتهم في حركة النقل الخارجي.
 
  ويعتزم العديد من المعلمين رفع شكاوى عديدة حول هذا الوضع لوزارة التعليم للمطالبة بحركة تصحيحية، وخصوصًا بعد أن كان هناك أخطاء في نظام نور، وما ترتب عليه من زيادة أرقام الانتظار للنقل على مدنهم.

الرجوع لقائمة الأخبار

لا يوجد أي تعليق في الوقت الحالي، قم بإضافة جديد
قم بتسجيل الدخول حتى تستطيع إضافة تعليق.

جميع الحقوق محفوظة بوابة الموظفين 2015